Thursday, August 3, 2017

- "رويترز" تميط اللثام عن خسائر روسيا في سوريا


زعمت بيانات وزارة الدفاع الروسية، أن عشرة من رجال القوات المسلحة في روسيا قتلوا في القتال الدائر في سوريا حتى الآن خلال العام الحالي، غير أن وكالة "رويترز" تقدر أن عدد القتلى الفعلي للروس من الجنود والمشاركين في القتال بعقود خاصة لا يقل عن 40 قتيلا. 

ويفوق هذا الرقم للقتلى في سبعة أشهر تقديرات لعدد القتلى الروس من رجال القوات المسلحة والمتعاقدين في سوريا على مدار الأشهر الخمسة عشر السابقة وهو 36 قتيلا، فيما يشير إلى زيادة كبيرة في معدل الخسائر البشرية في ميدان القتال مع تزايد الدور الروسي.

وحسب الوكالة -التي حصلت على معلوماتها من أسر القتلى وأصدقائهم إضافة إلى مسؤولين محلين- فقد تكون هذه البيانات متحفظة بعض الشيء إذ أن القادة العسكريين يحثون أسر القتلى على التزام الصمت على حد قول أقارب وأصدقاء لعدد من المقاتلين القتلى سواء من رجال الجيش الروسي أو من أصحاب التعاقدات الخاصة.
والعدد الحقيقي للخسائر البشرية في الصراع السوري موضوع حساس في روسيا التي تقدم وسائل الإعلام فيها تغطية إيجابية لتطورات الصراع، وذلك قبل الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل التي يتوقع أن يفوز فيها الرئيس فلاديمير بوتين.

ويعد حجم الخسائر البشرية العسكرية في أوقات السلم سرا من أسرار الدولة، منذ وقع بوتين مرسوما قبل ثلاثة أشهر من بدء روسيا عملياتها في سوريا. ورغم أن روسيا تكشف عن بعض القتلى فهي لا تذكر الرقم الإجمالي للخسائر البشرية.
ولا تعترف روسيا صراحة بأن متعاقدين يخوضون القتال إلى جانب جيشها في سوريا، إذ أن وجودهم في سوريا يمثل فيما يبدو مخالفة لحظر قانوني على مشاركة المدنيين في أعمال قتالية في الخارج كمرتزقة.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف يوم الأربعاء إن أي مواطنين روس يقاتلون مع القوات الحكومية في سوريا عبارة عن متطوعين ولا علاقة لوزارة الدفاع الروسية بهم.

قال بيسكوف "إذا كان هناك مواطنون روس في سوريا فهم متطوعون والدولة لا علاقة لها بهم".
وكانت الحكومة الروسية، نفت في السابق أنها لا تعلن أرقام الخسائر بالكامل في سوريا التي دخلت موسكو الصراع الدائر فيها منذ ما يقرب من عامين دعما للرأس النظام بشار الأسد. 

ومن بين القتلى الأربعين قالت رويترز إنها حصلت على أدلة أن 21 منهم من المتعاقدين و17 من جنود الجيش، ولم يتضح وضع القتيلين الآخرين.

ولا يعرف الكثير عن طبيعة العمليات التي يشارك فيها الروس في سوريا. فقد ركزت روسيا في البداية على توفير دعم جوي للقوات السورية غير أن معدل الخسائر البشرية يشير إلى تزايد التدخل البري. 

وكشفت السلطات الروسية أن 23 من رجال الجيش قتلوا في سوريا على مدار 15 شهرا في 2015-2016 في حين توصلت رويترز إلى أن عدد القتلى بلغ 36 قتيلا بمن فيهم المتعاقدون.

ومن الناحية الرسمية لا توجد في روسيا شركات عسكرية خاصة، ما يعني هؤلاء يتعاقدون مع القوات الروسية وهذا ما أكده أحد الشهود قائلاً "إنه حصل على عرض العمل في منشأة عسكرية تتبع وكالة المخابرات العسكرية الروسية بالقرب من قرية مولكينو، وتتبع الوكالة وزارة الدفاع".

No comments:

Post a Comment

- "يونيسيف" تغلق النقطة الطبية الوحيدة في مخيم الركبان!

- قالت مصادر محلية إن منظمة "يونيسيف" أغلقت النقطة الطبية الوحيدة التي يعتمد عليها أهالي مخيم الركبان لمعالجة مرضاهم، منذ خم...